المرأة والاعلام الفلسطيني

نبذة عن الإعلام في فلسطين: يمكن تقسيم المراحل التي مر بها الإعلام الفلسطيني بشكل عام إلى ثلاث مراحل وهي مرحلة ما بعد احتلال الضفة الغربية وقطاع غزة عام 67 ولغاية اندلاع الانتفاضة الأولى عام 87 وامتازت بكبت الحريات والرقابة العسكرية على الإعلام وحرمان الفلسطينيين في الضفة وغزة من امتلاك أي من وسائل الإعلام، والمرحلة الثانية خلال الانتفاضة الأولى في الفترة ما بين عام 87 ولغاية قدوم السلطة عام 94 وتميزت بتركيز العالم على القضية الفلسطينية إعلاميا مما أتاح الفرصة للفلسطينيين للمشاركة في صناعة الإعلام، والمرحلة الثالثة ما بعد مجيء السلطة حتى ألان والتي تميزت بإتاحة مساحة أوسع للتعبير وامتلاك وسائل الإعلام المختلفة.

.
المرأة في وسائل الاعلام: إن صورة النساء في وسائل الإعلام بشكل عام هي صورة نمطية كضحية وأداة لترويج السلع وعرض الجسد. من هنا جاءت ضرورة تغيير هذه الصورة النمطية و إبراز النساء بادوار أكثر ايجابية تمثل نشاطاتهن ومساهمتهن في تطوير و تغيير المجتمع من خلال المؤسسات والشبكات المجتمعية حيث تحارب النساء الفلسطينيات من اجل حقوقهن وكرامتهن بدون عنف ويساهمن في تقدم المجتمع وتحويله إلى مجتمع أكثر مساواة و تضامنا. عن طريق اللاعنف، تحاول النساء الفلسطينيات حل مشاكلهن اليومية وتغيير المجتمع. ولكنهن لا يدركن أهمية أعمالهن الفريدة و المميزة. بالإضافة إلى أن تلك النساء الناشطات يلهمن بأدوارهن الايجابية غيرهن من النساء الغير ناشطات اللواتي يعانين من اليأس والإحباط.

 

تابعنا عبر الفيس بوك